اقيمت في كلية القانون بجامعة ذي قار ندوة حوارية بعنوان (اسباب الانتحار وطرق الوقاية منه ) وقد تناول  المحور الاول وهو المحور القانوني أ.م.د. عقيل عزيز عودة معاون العميد للشؤون العلمية المحور الذي شمل الاحصائيات الرسمية والغير رسمية الخاصة بمنظمات المجتمع المدني للحالات الانتحار على مستوى الدولي والاقليم وعلى مستوى العراق وبالخصوص  محافظة ذي قار ، وعن الاسباب التي ادت إلى تطور هذه الظاهرة وكيفية الحد منها او القضاء عليها من جانب القانوني  وبيان مخاطر جريمة التحرض او المساعدة على الانتحار حسب المادة 408 من قانون العقوبات ودور الموؤسسات الحكومية والمدنية في معالجة هذه الظاهرة التي تهدد حياة الشباب  ، فيما تناول الجناب الثاني الدكتور عدي شبيب من وجه اجتماعية ونفسية والمعالجات الانسانية التي تحد من هذه الحالات ولعل ابرز النتائج التي برزت وكانت من اكثر الاسباب التي تؤدي إلى الانتحار هي الجانب الاقتصادي والمادي لدى الشباب ، اما عن المحور الثالث الذي تناول فيه والباحث الاسلامي محمد الصالحي عن حرمة ظاهرة الانتحار التي وردت في اكثر من مورد في القران الكريم والشريعة من تحريم قتل النفس واعتباره فعلاً منافياً للشريعة الاسلامية  ،  وقد حضر  الندوة السيد عميد الكلية والسادة معاونين العميد والسادة روؤساء الاقسام فضلاً عن اساتذة الكلية وطلبتها ، كما شهدت الندوة مشاركة طالبتين من المرحلة ببحث حول الموضوع وتم مناقشته من قبل الاساتذة والطلبة الحاضرين .

 

هذا  وقال السيد عميد الكلية ا. د. عمار تركي عطية ان ظاهر الانتحار اتسعت بشكل ملفت للنظر ومرعبة في نفس الوقت  داخل العراق عموماً ومحافظة ذي قار خصوصاً مما يستوجب على المؤوسسات الحكومية وضع الحلول المناسبة  لانهاء هذه الظاهر بعد معرفة الاسباب التي تؤدي إلى  مثل هذه الظواهر علماً ان ابرز الاسباب هو الواقع الاقتصادي الذي يمر به البلد نتيجة  الحرب ضد تنظيمات الارهبية وعلى راسها داعش  ، والذي انتهت بالنصر المؤزر للقوتنا الامنية بكافة صنوفها  ومؤوسسات المجتمع المدني  و لابد  للمؤوسسة  الدينية  ابراز دورها في التوعية والارشاد حول حرمة هذه الظاهر  .

كلية القانون جامعة ذي قار  

                                     الناشر  رعد الخفاجي